هيومن رايتس ووتش تدعو مصر إلى تحقيق العدالة في قضية “فتاة فيرمونت”

شفا – دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية، الثلاثاء، السلطات المصرية إلى تحقيق العدالة بقضية اغتصاب فتاة في فندق شهير بالقاهرة.

وانتقد بيان للمنظمة الدولية (غير حكومية، مقرها نيويورك) ما اعتبره “المماطلة في إجراء تحقيق سريع وشفاف وشامل بقضية التعدي جنسيا على فتاة”، والمعروفة إعلاميا بـ”قضية فيرمونت”، المتهم فيها أبناء مشاهير في مصر.

وفي أغسطس/ آب الماضي، أعلنت النيابة العامة المصرية فتح تحقيق في القضية بعدما تلقت خطابا من المجلس القومي للمرأة (رسمي، ومٌعني بحقوق النساء)، مرفقا بشكوى قدمتها فتاة إلى المجلس بشأن تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيا داخل فندق فيرمونت في القاهرة عام 2014 وفق ما افادت اناضول .

وطالب البيان “السلطات المصرية بتقديم القضية إلى محاكمة عادلة لضمان محاسبة جميع المشتبه بهم أمام المحكمة (..) وإسقاط جميع الاتهامات والتحقيقات المنتهِكة ضد الشهود في قضية فيرمونت فورا”.

وقالت المنظمة الدولية: “6 أشهر مرت على إعلان امرأة عن قيام رجال باغتصابها جماعيا في فندق (فيرمونت) بالقاهرة في 2014، ولم تحقق السلطات المصرية كما يجب مع المشتبه بهم، ولا يزال 4 منهم رهن الحبس الاحتياطي بينما يخضع آخرون للتحقيق”.

كما انتقدت اتهام السلطات لـ4 شهود في القضية و2 من معارفهم بتهمتَي “الفسق والفجور”، مؤكدة أنه رغم إطلاق سراح جميع الشهود، فإنهم ما يزالون متهمين وممنوعين من السفر، حسب البيان ذاته.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت النيابة المصرية، حبس 8 متهمين بينهم 3 تم ترحيلهم من لبنان عبر الإنتربول في واقعة التعدي على فتاة بفندق فيرمونت بالقاهرة، فيما ظل 5 متهمين هاربين خارج البلاد.

فيما أخلت النيابة العامة، في يناير/ كانون ثان الماضي، سبيل اثنين من المتهمين بينهما نازلي مصطفى ابنة الفنانة نهى العمروسي (إحدى الشهود في القضية)”.

وحازت تلك القضية اهتماما بمنصات التواصل الاجتماعي في يوليو/ تموز الماضي، قبل أن يتحرك المجلس القومي للمرأة بتقديم بلاغ للنائب العام المصري.

النهایة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *