نفتالي بينيت في الإمارات… التفاوض حول إيران والتنافس مع السعودية

إنها أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي للإمارات، زيارة كان من المقرر ان تسجل باسم نتنياهو، لكن شاءت الأقدار بان يكون نفتالي بينيت أول رئيس وزراء إسرائيلي يزور الإمارات، زيارة تاريخية تأتي بعد عام من التطبيع، إذ تزامنت مع التوتر السائد على المنطقة والمفاوضات الجارية في أوروبا حول الاتفاق النووي مع إيران، فإسرائيل إلى جانب بعض الدول العربية في الخليج تشعر بالقلق الشديد تجاه ما تسميه أنشطة إيران الإقليمية وفي الأيام الأخيرة أعلن قادة إسرائيل معارضتهم مع إحياء الاتفاق النووي من خلال زيارتهم إلى الولايات المتحدة. 

ووفقا للبيان الذي أصدره مكتب رئيس وزراء إسرائيل فان نفتالي بينيت يبحث مع قادة الإمارات تعزيز العلاقات في المجال الاقتصادي والطاقة والاستقرار في المنطقة. 

ان الإمارات قامت بعام 2020 والى جانب البحرين والسودان والمغرب وبوساطة الرئيس الأمريكي السابق ترامب وفي إطار اتفاقيات إبراهيم بالتطبيع مع إسرائيل وأصبحت مؤخرا ثالث بلد عربي بعد مصر والأردن التي تفتح سفارتها في إسرائيل، ان سرعة وتيرة اتساع العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب في العام المنصرم فاق التصورات إذ لم يسبق لأي بلد عربي قام بما قامت به الإمارات ووسعت من نطاق علاقاتها لتشمل الطاقة والاقتصاد والصحة. جدير بالذكر بان وزير خارجية إسرائيل قام قبل أشهر بافتتاح سفارة إسرائيل في الإمارات.

التنافس مع السعودية

ان معارضة السعودية مع التطبيع مع إسرائيل لم تأت من منطلق القضايا السياسية فحسب، انما هناك هواجس ناجمة عن الاقتصاد لها دورها في هذه القضية، إذ مارست الرياض الضغط على الإمارات للامتناع عن التوقيع على معاهدة ثلاثية تجمع إسرائيل والإمارات والأردن في مجال الطاقة، أو تغيير مفاده، وهذا الأمر هو السبب الكامن وراء تأجيل التوقيع لعدة ساعات. يهدف هذا الاتفاق إلى تعزيز إنتاج الكهرباء النظيفة وتحلية المياه من خلال إيجاد حلول عملية لتداعيات تغير المناخ وتأثيراته على أمن الطاقة والمياه في المنطقة.

صرح قادة إسرائيل بان السعودية تفاجأت بعد نشر تقارير خبرية حول الاتفاقية وطالبت الإمارات بالخروج من الاتفاقية. وفي نهاية المطاف تم التوقيع على الاتفاقية بعد تعديل بنودها، إذ ترى السعودية ان إسرائيل بتوقيعها على هذه الاتفاقية تصبح منافسا لها وكانت تطالب بان تحل محل إسرائيل في هذه الاتفاقية.

قضية انتقال الطاقة

خلافا لمصر والأردن اللتين اعترفتا بإسرائيل رسميا فان العلاقات بين الإمارات وإسرائيل تأخذ طابعا آخر، إذ في العام المنصرم اتسعت العلاقات التجارية والأمنية بين البلدين، والى جانب مناقشة آخر التطورات حول الملف النووي الإيراني فانه إحدى أهم أهداف بينت من زيارة الإمارات هو بحث قضية نقل النفط من الإمارات إلى إسرائيل، إذ تأمل تل أبيب بان تقوم دول الخليج بنقل نفطها عبر البحر إلى ميناء إيلات وفضلا عن توفير حاجتها إلى النفط، تقوم بتصديره عبر ميناء اشكلون.

لكن على الرغم من استعداد الإمارات لتنفيذ هذه الاتفاقية فان الهواجس البيئية التي أثارتها بعض التيارات في إسرائيل تقف عائقا أمام تطبيق هذه الخطة، إذ تقول وزارة البيئة الإسرائيلية بان خطوط نقل النفط في ميناء إيلات قديمة وبحاجة إلى الإصلاح وعلى هذا قامت بإيقاف مشروع نقل النفط.

النهاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/allzahra/domains/allzahra.com/public_html/ar/wp-includes/functions.php on line 5107

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/allzahra/domains/allzahra.com/public_html/ar/wp-includes/functions.php on line 5107