معن بشور : الإسلام هو روح الأمة العربية والعرب أمام خيارين لا ثالث لهما

خلص المفكر العربي المعروف والرئيس السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور إلى أن منطقتنا تقف اليوم أمام مفترق طرق وأمامها خياران لا ثالث لهما، إما الانتصار على القوى الصهيونية والاستعمارية وشل أيديها وبالتالي التحول نحو الأفضل أو الفشل في مواجهة المشروع الصهيوني وبالتالي الغرق في الخطابات الطائفية والعنصرية التي ستمزق أمتنا وتفتت منطقتنا ودولنا وتؤدي بنا إلى مستقبل أسوأ مما نحن فيه.

وقال بشور في حوار أجرته معه “عربي21” في العاصمة اللبنانية بيروت إن الفشل الذي تواجهه الدولة القطرية في العالم العربي حالياً يُمكن أن يؤدي إلى الفوضى إذا نجحت القوى الخارجية والأجندات المشبوهة في الاستفادة منه، لكنه أيضاً يمكن أن يكون دافعاً للقوى الحية أن تعمل على تحقيق الوحدة والتكامل ولو على المستوى الإقليمي قبل أن يتحقق للأمة العربية بأكملها.

ويشغل الكاتب والمفكر العربي المعروف معن بشور منصب رئيس المركز الدولي للتواصل والتضامن، كما أنه عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي والرئيس السابق للمؤتمر، وهو أحد القائمين على “المشروع النهضوي العربي” الذي أطلقه مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت في العام 2010 والذي جمع عدداً كبيراً من المثقفين والسياسيين والنشطاء العرب من مختلف التوجهات والتيارات.

ويرى بشور أن التيار القومي العروبي والتيار الإسلامي يجب أن يتكاملا في دولنا العربية، رافضاً وجود أي تناقض بينهما معتبراً أن الإسلام هو روح الأمة العربية، كما يؤيد بشور ثورات الربيع العربي التي كانت “بشرى للتغيير نحو الأفضل”، كما يقول، لكنه يحذر في الوقت ذاته من الانزلاق نحو الفوضى والتقسيم وخلق مزيد من الخلافات البينية العربية.

*عربي 21

انتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *