على الإدارة الأمريكية الجديدة الاهتمام بالوضع في أفغانستان

وقال رسول طالب، عضو فريق تفاوض الحكومة الأفغانية، في حديث خاص بوكالة شفقنا قسم أفغانستان، إن اتفاقية الدوحة الموقعة بين حركة طالبان والولايات المتحدة الأمريكية غير مكتملة. لأن فحوى الاتفاقية لم يتناول كيفية وضع حد للعنف، حتى يتم تحقيق السلام الدائم.

واستطرد رسول طالب قائلا: إن الوضع الراهن والعنيف في أفغانستان هو السبب الواضح لتلك النواقص التي تعاني منها الاتفاقية، وبسبب ذلك تزايدت الحروب والإرهاب والهجمات الانتحارية في هذا البلد.

ويصرح عضو فريق التفاوض الحكومي مع حركة طالبان إن الولايات المتحدة دولة مؤثرة في مفاوضات السلام، وبالتالي يمكنها أن تلعب دورا مهما ومؤثرا في عملية السلام الأفغانية.

وأضاف رسول طالب: نأمل أن تولي الولايات المتحدة، في إدارتها الجديدة، اهتماما بالوضع في أفغانستان وأن تركز على القضية الأكثر أهمية، وهي الحد من العنف في أفغانستان.

وأوضح مستشار أشرف غني: للمساعدة في إحلال السلام في أفغانستان، يجب حلحلة المشاكل والمعضلات الأمنية في البلاد. على الرغم من تعهد طالبان بوقف العنف، إلا أننا نرى أن هذا لم يحدث على ارض الواقع.

وبشأن دور حركة طالبان في محادثات السلام، قال رسول طالب: إن حركة طالبان في الدوحة وعدوا بالتفاوض من أجل تحقيق وقف إطلاق النار، لكنهم يختلفون في توقيت وقف إطلاق النار، إذ يرون أن هذه المسألة ينبغي تناولها في نهاية المناقشات والمفاوضات، بينما الفريق المفاوض الحكومي يريد اتخاذ قرار في أسرع وقت ممكن، للحد من العنف وإنهاء الحرب.

وفي الختام أكد رسول طالب أنه لا يوجد سبب قانوني وإنساني ومنطقي لمواصلة الحرب وارتكاب المجازر والقتل، ويجب تعزيز وقف إطلاق النار في القريب العاجل، والتوصل إلى آلية وقف إطلاق النار بين الجانبين.

النهاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *