صواريخ على مطار بغداد ومضادات القاعدة الأمريكية تتصدى لها

وذكرت في بيان صحفي: “أطلقت ثلاثة صواريخ باتجاه مطار بغداد الدولي في ساعة متأخرة من ليلة أمس، حيث سقط صاروخان خارج المطار والثالث سقط على منزل مواطن في منطقة حي الجهاد المحاذية له”.

وأضافت: “أدى سقوط الصاروخ على منزل المواطن إلى حدوث أضرار مادية، دون تسجيل خسائر بشرية”.

في حين نقل موقع “السومرية نيوز” عن مصدر أمني، قوله إن أربعة صواريخ استهدفت محيط المطار قرب القاعدة الأمريكية، فيما أطلقت منظومة الـ C-RM المضادة للصواريخ نيرانها للدفاع عن القاعدة العسكرية الأمريكية، ما تسبب في تضرر عدد من منازل المواطنين في المناطق القريبة من المطار”.

النهایة

ويضم مطار بغداد الدولي قاعدة “فيكتوريا” العسكرية، التي يتواجد فيها جنود أمريكيون، وعادة ما تكون هذه القاعدة هدفا لهجمات صاروخية متكررة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الساعة الـ08:15 ت.غ.

ويعد هذا الهجوم الصاروخي، أول هجوم يستهدف القوات الأمريكية في العراق، في عهد الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وتتهم واشنطن فصائل عراقية مسلحة مرتبطة بإيران، بالوقوف وراء هذه الهجمات، وأخرى تستهدف سفارتها وقواعدها العسكرية، التي ينتشر فيها الجنود الأمريكيون بالعراق.

وكانت فصائل شيعية مسلحة، بينها كتائب “حزب الله” العراقي المرتبطة بإيران، قد هددت باستهداف مواقع تواجد القوات الأمريكية، في حال لم تنسحب امتثالاً لقرار البرلمان القاضي بإنهاء الوجود العسكري في البلاد.

النهایة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *