صفعة ماكرون.. حرية تعبير من نوع مبادئه المزعومة

لا يكف الإعلام عن الحديث حول الصفعة التي تلقاها الرئيس الفرنسي إيمانوئل ماكرون، حيث تم تداول مقطع الفيديو بشكل كبيرعلى المواقع التواصل الإجتماعي وإستقبل نشطاء عرب النبأ بسخرية وإستهزاء واسع.

وواجه ماكرون قبل أيام خلال جولته الإنتخابية في جنوب شرق فرنسا صفعة من قبل أحد المواطنين المتواجدين. ويأتي إستقبال العالم الإسلامي والعربي بهذا الحدث على خلفية تصريحات الرئيس الفرنسي العنصرية والمعادية للإسلام وذلك تحت ذريعة مواجهة النزعات الإنفصالية في المجتمع الفرنسي من قبل المتطرفين. فلطالما إتهم المسلمون ماكرون بالتحريض على الكراهية وتأجيج مشاعرالعداء للإسلام والمسلمين والتي تهدد حياة الملايين من المسلمين بالعالم الغربي.

وربط المغردون ما حصل بتصريحات ماكرون عن نشررسوم الكاريكاتيرية المسيئة لنبي الإسلام على واجهات المباني وفي المدارس والتي صرح آنذاك بأنها حرية تعبيروالتي من الضروري أن يتمتع بها كل مواطن فرنسي، معتبرين ما تعرض له من صفع أيضا تأتي في إطارحرية التعبيرالتي طالما تغنى بها ودافع باسمها عن جميع الإهانات التي واجهها المسلمين.

وغرد الكاتب “أبومنذرالهويريني” في تغريدة له على تويتر، هل ماكرون يعتبرالصفعة التي تعرض لها أيضا حرية تعبير؟ كما طالب الإعلامي المصري “عبدالله الشريف” أن يتمتع الجميع بحرية الرأي وذلك من خلال نشرالمقطع وأيضا تصدرهاشتاغ #صفعة_ماكرون على تويتر.بينما علقت المدونة “عيشة صالح” بلهجة ساخرة، فرنسي يمارس حقه في التعبيربتوجيه صفعة خماسية على وجه ماكرون.

ورأى المسلمون أن ماحصل لماكرون هونتيجة عادلة إزاء إساءته لنبي الإسلام وأنه يستحق هذه الصفعة واصفينه إيمانوئل ماكرون بالمتغطرس.

وبما أن الرئيس الفرنسي أكد في تصريحاته السابقة على أن الدين الإسلامي يمربأزمة في جيمع أنحاء العالم وليس في فرنسا فقط مشددا على كونها أزمة عميقة بالتوترات بين الأصوليين والمشاريع الدينية والسياسية التي تؤدي إلى تصلب شديد للغاية.

غردت قالت الإعلامية “وسیلة العولمي” أن ماكرون هو الذي يعيش أزمة وليس الإسلام. فيما قال المغرد العماني “خالد احمد الشنفري”  أن الأزمات تتوالى على ماكرون معتبرا هذا الكف هومختصرلما يحدث له.

5

6

7

8

ودون عبد الله الشايجي “الأستاذ في العلوم السياسية” بالقول، أن رغم ما يواجه ماكرون من إنتقادات وسخرية إلا أنه مازال مستمربنهجه العنصري من إغلاق المساجد وإستفزازومضايقة المسلمين في بلاده.

9

في حين  تسائل جمال الكاتب المصري البارز”جمال مصطفى سلطان” عما إذا حدثت واقعة مماثلة في أي بلد عربي فما كانت العقوبة التي يواجهها المعتدي. حيث أصدرت السلطات الفرنسية بعد إلقاء القبض على الشخصين المعتديين بتهمة الإعتداء على موظف عمومي عقوبة سجن تصل إلى ستة أشهر.  كما أن في عام 2017، صفع شاب رئيس الوزراء الفرنسي آنذاك مانويل فالس، وحكم عليه بالسجن 3أشهرمع وقف التنفيذ وبأداء 105 ساعات في الخدمة المجتمعية. أمرأشبه بطرفة منه للواقع بالنسبة للشعوب العربية.

10

وانتشرمقطع مصورجرى تداوله على “تويتر”، ويظهرفيه رجل يرتدي قميصا أخضرونظارة وكمامة وهويهتف : “تسقط الماكرونية”، ثم يوجه إلى ماكرون صفعة على الوجه.

ويظهرالمقطع أيضا تدخل حرس ماكرون بسرعة لجذب الرجل إلى الأرض بعيدا عن الرئيس.

وأكد مكتب ماكرون، الثلاثاء، صحة مقطع مصوريتم تداوله على نطاق واسع عبرالإنترنت، نقلا عن وكالة أسوشييتد برس.

النهاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *